بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مكياج لعيونك البنية
الأحد أغسطس 31, 2008 9:18 am من طرف Admin

» بشرتك أكثر جمالاًَ مع اللبن
الأحد أغسطس 31, 2008 9:17 am من طرف Admin

» - القواعد الأساسية لوضع مكياج العيون
الأحد أغسطس 31, 2008 9:16 am من طرف Admin

» الطريقة المثلى لوضع أحمر الخدود
الأحد أغسطس 31, 2008 9:16 am من طرف Admin

» كيف تعالجين مشكلة الهالات السوداء تحت العينين؟
الأحد أغسطس 31, 2008 9:15 am من طرف Admin

» خطوات وضع أساس المكياج
الأحد أغسطس 31, 2008 9:14 am من طرف Admin

» طرق استخدام المكياج فى تجميل العيون والانف
الأحد أغسطس 31, 2008 9:13 am من طرف Admin

» أقنعة من الفاكهة و الخضار
الأحد أغسطس 31, 2008 9:12 am من طرف Admin

» كيف تحصلين على أكواع بيضاء ناعمة؟
الأحد أغسطس 31, 2008 9:11 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني

خطأ إطلاق لفظ الناموس على البعوض

اذهب الى الأسفل

خطأ إطلاق لفظ الناموس على البعوض

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 25, 2008 1:12 am

خطأ إطلاق لفظ الناموس على البعوض

--------------------------------------------------------------------------------

ملاحظة : مما هو شائع بين الناس إطلاق لفظ الناموس على البعوض وهذا خطأ ، إذ الناموس هو جبريل عليه السلام . ففي الحديث المتفق عليه " فقال ورقة هذا هو الناموس الذي أنزل الله على موسى "
. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و المعنى الاصلي للناموس هو امين السر
و اطلق على سيدنا و حبيبنا الروح الامين سيدنا جبريل عليه السلام
هو أحد الملائكة المقربين لله وهو الموكل بتنزيل الوحي الى الأنبياء فهو أمين الوحي. ويعتبر جبريل هو أحد رؤساء الملائكة، وهو الرسول الذي ارسل الى الرسل جميعاً. ومن المعروف أن الملائكة مخلوقات من نور، خلقهم الله عز وجل لوظيفة معينة وهي طاعة اوامره ولكل ملك وظيفة معينة يؤديها، وقد قال تعالى عنهم في القرآن: " وَمَا مِنَّا إِلا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ " (الصافات: 164) أي مهمة لا يتأخر عنه ولا يتقدم.
قال الله عن جبريل في سورة البقرة مبيناً مكانته عند الله ووظيفته الأساسية في هذا الكون:
" قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين" (البقرة: 97)
والظاهر من القرآن والسنة أن جبريل عليه الصلاة والسلام أعظم الملائكة قدرا، ووظيفته الأساسية هي تنزيل الوحي الى الرسل جميعاً وطبعاً الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقد عرف جبريل قبل الإسلام بالناموس الأكبر. فقد ذكر في السنة النبوية أنه لما نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم أول مرة، رجع الى بيته خائفاً فأخذته خديجة رضي الله عنها إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، فلما قص النبي عليه قصته قال ورقة: هذا الناموسُ الأكبر الذي كان يأتي موسى.
وقد صرح الله تعالى بنزول جبريل بالوحي في مواطن كثيرة، ومنها قول الله جل وعلا :
"وإنه لتنزيل رب العالمين * نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين " (الشعراء: 193-195)
وكذلك ذكر جبريل في سورة النجم، وفيها وصف دقيق له ولعلاقته بالنبي صلى الله عليه وسلم ووظيفة جبريل في الدعوة. قال الله تبارك وتعالى:
"وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى * وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى * ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى * فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (النجم 1-10)
وقد ذكر ابن كثير في تفسيره أن هذه الآيات نزلت في جبريل عليه السلام. فالله سبحانه وتعالى في هذه السورة يخاطب قريش ويقول لهم بأن النبي عليه الصلاة والسلام لم يضل ولا ينطق عن الهوى بل هو وحي من عند الله. وقد علمه هذا الوحي وهذا القرآن جبريل عليه السلام. وقد وصف جبريل هنا بأنه "شديد القوى" وفي آية أخرى قال تعالى: "إِنَّهُ لَقَوْل رَسُول كَرِيم ذِي قُوَّة عِنْد ذِي الْعَرْش مَكِين مُطَاع ثُمَّ أَمِين" والرسول الكريم هنا هو جبريل عليه السلام فهو رسول الله الى محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام.
أما قوله تعالى "ذو مرة فاستوى" في وصف جبريل ذو مرة أي ذو شدة في خلقه وذو منظر حسن. واستوى هنا أي أن جبريل استوى في الأفق الأعلى (الذي يأتي منه الصبح). وكانت هذه المرة الأولى التي يرى فيها النبي عليه الصلاة والسلام جبريل في صورته الحقيقة التي خلقه الله عليها. والنبي عليه الصلاة والسلام لم يرى جبريل في صورته الحقيقة الا مرتين فالأولى هي المذكورة هنا وهي ان النبي طلب منه ان يراه فسد الأفق من كبر حجمه وكانت هذه في بداية الدعوة، والثانية ليلة الإسراء والمعراج.
ثم قوله: "ثم دنا فتدلى" أي أن جبريل عليه السلام اقترب من النبي وهو على صورته التي خلقه الله عليها له ستمائة جناح كل جناح منها قد سد الأفق، فاقترب من النبي واوحى اليه عن الله عز وجل ما أمره به، فعرف النبي بذلك عظمة هذا الملك الذي جاء بالرسالة وقدره وعلو مكانته عند الله عز وجل

Admin
Admin

عدد الرسائل : 162
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rooney.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى